مريض بالكورونا وليس متهمًا! - vitapsy

vitapsy

ننشر الأمل في زمن الأزمات

مريض بالكورونا وليس متهمًا!

Share This

العائلة والمصاب تحت وقع الصدمة عندما تكون نتائج فحص الكورونا ايجابية. المجتمع لا يرحم ، وكأن المصاب يتحول الى مجرم  ويكون عرضة للكثير من الانتقادات والاتهامات في الوقت الذي تتمحور احتياجاته حول الاهتمام والاحاطة المرفقتان بالوعي والجرأة.  فلنتكاتف لمساندة المصاب حفاظا على شعوره وصحته النفسية.
وبما أنه "ما حدا فوق رأسه خيمة" و الكل معرض للاصابة، فلنهدأ ونفكر بالخطوات المطلوبة لمؤازرة المصابين بالكورونا :

- الابتعاد قدر الامكان عن الانفعال والتأثر الشديد بسبب الحالة المستجدة والابتعاد عن اعطاء  اي موقف . وليكن حديثنا مع المصاب مصدر تسلية وفرح.
- الابتعاد عن اتهام الشخص الذي ثيت انه مصاب بالفيروس فهو مريض وليس متهم.
- تشجيعه على ممارسة الرياضة التي تزيد الطاقة الايجابية في الجسم والتي تؤثر بدورها على معنوياته وصحته النفسية.
- التواصل معه باستمرار عبر الهاتف والتطبيقات الالكترونية المتاحة .
- احاطة المريض عبر شبكات التواصل بالاشخاص الايجابيين.
- دعوة المريض ليتعلم ويمارس ما يهمه عبر التطبيقات المتوفرة.
- الدعوة الى الاسترخاء والهدوء.

على أن نستطيع المحافظة على صحتنا وتوازننا النفسي لتمر هذه الفترة الضاغطة بأقل أضرار ممكنة.

           

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق