إليكم العلاج السحري لكل الضغوط النفسية! - vitapsy

vitapsy

ننشر الأمل في زمن الأزمات

إليكم العلاج السحري لكل الضغوط النفسية!

Share This
بدأ استخدام الموسيقى كعلاج منذ العصور القديمة حيث كان يعتبرعلاجا للمسّ والسحر وطرد الشياطين، كذلك اعتبرها القدماء وسيلة لاستعادة التواصل بين الروح والجسد كذلك لاثارة العواطف وإزالة الضغوطات النفسية. 
اليوم أصبحت الموسيقى علما مرتبطا بعلم النفس والاعصاب وغيرها من العلوم. 
كثيرة هي الابحاث التي كشفت عن فعالية الموسيقى كعلاج نفسي وبدني حتى ان هناك بعض المستشفيات في أوروبا بدأت تستعين بها، لا كوسيلة للترفيه فقط، بل كعلاج مساعد لحالات مرضية كثيرة. 
في ظل ما نشهده من أحداث اليوم أصبح العلاج بالموسيقى ضروريا للتخلص من كل الضغوطات 
كونه علاج متوافر بين ايدينا بشكل سهل وسريع. 
و تكمن أهمية الموسيقي بقوة تأثيرها على الدماغ ووظائفه العقلية وبالتالي على الحالة النفسية. 
فلا تقتصر فعالية الموسيقي في الإسترخاء فحسب بل تذهب الى أبعد من ذلك حيث أنها تؤثر على إفراز الهرمونات في جسدنا. 
فإذا كانت موسيقي تبعث الفرح فهي بالتالي تحفز إفراز هرمون السيروتونين المسؤول عن الشعور بالسعادة، وكذلك ان كانت حزينة فهي تحث على إفراز هرمون الكورتيزول، أما الصاخبة منها فهي لا شك تنشط هرمون الادرينالين.
بما ان العلاج بالموسيقى يطال الجسد والنفس وقد أثبت االعلماء فعاليته على مدى الزمن وبالتالي أضحى اليوم تخصصا في مجال علم النفس، فالأجدى بنا استخدامه في هذه الفترة أثناء الحجر المنزلي كعلاج أمثل لأغلب الحالات النفسية العصيبة التي ربما نمر بها. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق