ما هو الألزهايمر ؟ وهل بات مُمكناَ القضاء عليه؟ - vitapsy

vitapsy

ننشر الأمل في زمن الأزمات

ما هو الألزهايمر ؟ وهل بات مُمكناَ القضاء عليه؟

Share This

فجأةً أمّي نادتني "أيّتها السيّدة"... يا لها من صدمة ! وبدأت الأعراض تظهر عليها مِن فقدانٍ للذاكرة  وإضطراب في الكلام والحركة. إنّه الألزهايمر أو الخرف، تبدأ عوارضه بهذه الطريقة. وطأته شديدة على أفراد العائلة في المرحلة الأولى. فالتأقلم ضروري والمرافقة أهمّ (للمريض ولعائلته) للنجاح والإستمرار.

الألزهايمر ليس حالة طبيعيّة مِن مراحل الشيخوخة مع العلم أنّ مِن أهمّ العوامل لهذا المرض هو كِبَر السنّ. ومُعظم المصابين به، يَبلغون 65 سنة وأكثر. 
هو إضطراب في الدماغ، سُمّي على إسم الطبيب الألماني
 الذي وصّفه لأوّل مرّة سنة 1960.Alois Alzheimer
 الألزهايمر يَسوء مع الوقت، هو مرض تقدّمي حيث تتفاقم عوارض الخرف مع مرور السنوات. في مرحلته الأولى، فقدان الذاكرة يكون معتدلاَ، ولكن في مراحله المتقدّمة، مرضى الألزهايمر يفقدون القدرة على متابعة الأحاديث والتفاعل مع محيطهم.
كيف لنا أن نُميّز بين التغيّرات الطبيعيّة في الذاكرة وعوارض الخرف؟
عوارض الخرف أو الألزهايمر
تغيّرات طبيعيّة في الذاكرة
يُمكن أن يشكي مِن فقدانه للذاكرة فقط عند سؤاله، ولكنّه لا يستطيع تذكّر تفاصيل مُحَدّدة.
يشكي أنّه ينسى ولكنّه يستطيع أن يُعطي أمثال مُفصّلة عن نسيانه
يتوقّف بشكل مُتكرّر لإيجاد بعض الكلمات أو كلمات بنفس المعنى.
يتوقّف أحياناً لتذكّر بعض الكلمات.
يضيع في أماكن مألوفة ويأخذ وقت طويل للعودة إلى البيت.
يُمكن أن يتوقّف لتذكّر بعض الأماكن، لكنّه لا يضيع في أماكن مألوفة.
تراجع ملحوظ في تذكّر الأحداث الأخيرة والقدرة على المحادثة.
يتذكّر الأحداث المهمّة الأخيرة ويُحافظ على قدرة المُحادثة.
فقدان الرّغبة بالقيام بنشاطات إجتماعيّة كما قد يتصرّف بطريقة غير لائقة إجتماعياً.
المهارات الإجتماعيّة مع الأشخاص تبقى على نفس المستوى.



ليس هناك  حتى الآن علاج لمرض الألزهايمر، إنّما يتوفّر علاج للعوارض فقط. الممكن إذاً  يقتصر على إبطاء تدهور العوارض وتحسين نوعية حياة المرضى.

تُقسم مراحل المرض الى ثلاثة : المرحلة الخفيفة، المعتدلة والشديدة.
المرحلة الخفيفة: في هذه المرحلة المبكّرة، قد يتصرّف الشخص يشكل مُستقل. قد يقود سيّارته ويعمل ويشترك في الأنشطة الإجتماعيّة. وعلى الرّغم مِن ذلك، قد يشعر أنّه يُعاني من ضعف الذاكرة مثل نسيان الكلمات المألوفة أو موقع أشياء يستخدمها يومياَ.
المرحلة المعتدلة: هي أطول مرحلة، يُمكن أن تستمرّ سنوات . مع تقدّم المرض، سيحتاج مريض الألزهايمر إلى مزيد مِن الرعاية. ويُلاحَظ في هذه المرحلة، الكثير من الإرتباك والتلعثم عندما يتحدّث المريض. كما وأنّه قد يغضب أو يتصرّف بطريقة غير مُتوقّعة كرفض الإستحمام مثلاً. تَلف الخلايا العصبيّة قد يخلق صعوبة في التعبير والقيام بالمهام اليوميّة.
المرحلة الشديدة: في هذه المرحلة الأخيرة مِن المرض، يفقد المريض القدرة على التجاوب مع مُحيطه، والإستمرار في المحادثة والسيطرة على الحركة.
قد يقول المريض في هذه المرحلة كلمات أو جُمل لكن التعبير عن الألم يُصبح صعباً. مع التراجع التّام في الذاكرة والقدرات الإدراكيّة
تظهر تغيّرات مُهمّة في شخصيّة المريض، تُحَتّم المساعدة التّامة في النشاطات اليوميّة.

في الوقت الذي أشارت دراسة  نُشرت في كانون الثّني في مجلّة
Neurology أنّ تناول الأطعمة التي تحتوي على مُضادات الأكسدة مِن عائلة الفلافونيد الموجودة تقريباً في كل الخضار والفاكهة والشاي أيضاً قد تُقلّل خطر الإصابة بمرض الخرف. أظهرت دراسة فرنسيّة نُشرت  في cell metabolism   أنّ المتمّم الغذائي الذي يحتوي على الحمض الأميني يُعيد الذاكرة ، وفق ما أظهرت تجارب على الفئران في إطار تلك التي تهدف الى القضاء على الألزهايمر ويؤكّد الباحثون أنّ هذه التجارب والأعمال واعدة.
أكّدت الدراسة أنّ تقليل تناول  الجلوكوز يؤدّي إلى انخفاض إنتاج L- Serine وهو حمضٌ أمينيّ تُنتجه بالكامل خلايا الدّماغ . إلاّ أنّ إنتاجه مُعدَم عند مرضى الألزهايمر. علماَ أنّ دوره مهم ليؤدّي الدّماغ دوره كما يجب. كما وأكّدت الدراسة أنّ إعطاء هذه المادّة الى الفئران أعادت إليهم وظائف الذاكرة.

يبقى الأمل أن تستمرّ التجارب في هذا المضمار علّها تربح الرّهان وتُعيد إلينا أحبّاء يعيشون بيننا إنّما غيّبتهم الذاكرة فوجدوا أنفسهم في غربة  وعالم خاص رغماً عن رفض الجميع لهذا الواقع المؤلِم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق