بدل تكسير الأثاث: طرق سلمية لتنفيس الغضب! - vitapsy

vitapsy

ننشر الأمل في زمن الأزمات

بدل تكسير الأثاث: طرق سلمية لتنفيس الغضب!

Share This
 ابتكرت المعالجة النفسية دونا الكسندر في العام ٢٠١١  فكرة "غرف التحطيم" في اميركا حيث انطلقت من فكرة دعونا نحطم الاشياء الصغيرة لتفادي الخسائر الكبيرة.
وانتشرت فكرة غرف التحطيم في العالم اجمع لا سيما العالم العربي، حيث اصبحت تجارة مربحة.
ما هي غرف التحطيم؟
هي غرف مؤلفة من اثاث منزلي حيث يحصل المشارك على مطرقة كبيرة لتساعده على تكسير ما طاب له من تلفزيونات زجاج وفخار و غيرها، بهدف تنفيس شحنة الغضب الي يخزنها الفرد.
بحسب اقوال الاشخاص الذين خاضوا تلك التجربة، فإنها وسيلة فعالة و لكنها ليست طويلة الامد، بحيث يزول مفعولها بعد يومين اواكثر بقليل.
من هنا يأتي السؤال: هل هذه الخطوة هي فعلا مجدية ام انها تحرك لدينا نزعة العنف الكامنة في داخلنا ؟
 اليس من المجدي ان نرشد الناس الى طرق اسلم للتنفيس عن غضبهم بدلا من انفاق الاموال على تكسير الاشياء حيث  ان اثر ذلك لن يدوم  طويلا.
لا شك ان هناك العديد من الطرق التنفيسية السليمة التي يمكن اعتمادها كالخروج في نزهة الى حدائق هادئة او الاستماع الى الموسيقى  او حتى الرسم وغيرها من الامور الفنية المحببة لدى الاشخاص.




هناك تعليقان (2):