اقتراحات بسيطة لاحتواء الغضب والتقليل من العنف الأسري خلال فترة الحجر المنزلي - vitapsy

vitapsy

ننشر الأمل في زمن الأزمات

اقتراحات بسيطة لاحتواء الغضب والتقليل من العنف الأسري خلال فترة الحجر المنزلي

Share This
كثرة المعارك والصراع بين الزوجين أمام الابناء وذلك بسبب الحجر المنزلي الذي نعيشه الان ، جلوس الأب في المنزل دون عمل وكسب معيشته والأعباء المنزلية التي زادت على عاتق الأم من تعقيم منزلي مستمر من ناحية والخوف والرعب على ابنائهم من جهة أخرى .
الأهل يعيشون حالة هلع وقلق خوفا" على أطفالهم من (كورونا) وغافلين عما سيحدث بعد الحجر المنزلي لأولادهم من اضطرابات نفسية قد ترافقهم مدى حياتهم .
وقد اكد الكثير من علماء النفس مدى تأثير علاقة الأم والأب وكم لها من اثر كبيرة عل نفسية الطفل .كذلك فأن ضعف الصحة النفسية عند الام يمكن ان تسهم في الضيق النفسي وكما أظهرت العديد من الدراسات ان أعراض الاكتئاب عند الوالدين تعزز خطر تطوير الاطفال لأعراض ما بعد الصدمة.
ومن الملاحظ وجود ارتباط كبير بين الاكتئاب عند الام واعراض الضغط النفسي لدى اطفالهن.
على الأم والأب تفهم بعضهم في هذا الوقت العصيب والضغوطات التي نتعرض لها فيجب علينا التحمل جاهدين الفصل بين ما نتعرض  له من ضغوطات وأعباء وبين طريقة تعاملنا مع بعض من اجل أطفالنا الذين لا يعون ماهية عالمنا المكتظ بالقلق والتوتر والانفعال ذلك لانهم يسكنون عالم اخر هو عالم البراءة حيث الراحة النفسية والنقاء والصفاء لذا وجب علينا الحفاظ على بقائهم في هذا العالم الأكبر ملائمة لهم ولكيانهم .(لنجعل من الوضع الحالي بسبب الحجر المنزلي فرصة لنا لتقرب من اولادنا ).
جميع الاطفال بما في  ذلك أطفالكم المراهقين  يبحثون بشكل بائس عن شخص ما يمكنهم الوثوق به ويمكن ان يفهم صعوباتهم الماضية والحالية كونو انتم الملجئ الأمان لهم .
يمنحهم الحق في التعبير عن ارائهم بشأن القرارات التي تؤثر عليهم يسمح لهم بالتحدث عن مختوفهم والضغوط والظلم التي يوجهونها امنحهم الفرصة لتطوير الحلول بتحسين حياتهم .
ادخلوا  في عالم أطفالكم ساعدو انفسكم بالتغلب على الضغط النفسي من خلال قضاء بعض الوقت يومين مع العائلة و خاصة الأطفال الصغار لنلعب معهم و مشاركتهم بعض الأنشطة واكتشاف مواهبهم وما هي افكارهم مما يلهينا عن المشاحنات مثل ممارسة النشاط البدني الرياضة او مطبخي .
محاولة الحصول على أنماط نوم منتظم  والتحكم بالعادات الغذائية  هي امور اساسية أيضا خلال فترة الحجر المنزلي.
ولكن دعونا نستغل فترة الحجر لتعزيز الروابط الأسرية، ماذا لو اتفقت العائلة على تخصيص وقت دائم اسبوعيًا للحديث عن المشاعر، وما يثير قلق وغضب كل فرد فيها؟
يمكنكم أيضًا الإستعانة بمشاهدة أفلام عائلية وقراءة كتب تعالج الغضب أو المشاكل التي يعانيها بعض أفراد الأسرة، ومن ثم مناقشتها.
قد لا تكون بعض المشاكل قابلة للحل من دون تدخل من مختص مباشرة، ولكن محاولة العائلة فهم حاجات أفرادها سيزيد حًكما من ارتباطها ويقلل من حدة التوتر والغضب.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق