كل وهم يسكن في نجم لا يعوّل عليه! - vitapsy

vitapsy

ننشر الأمل في زمن الأزمات

كل وهم يسكن في نجم لا يعوّل عليه!

Share This

يقطع ضوء الشمس المسافات في الكون بسرعة 300 الف كيلومتر في الثانية الواحدة تقريبا. وبما ان الشمس هي اقرب النجوم الى كوكب الأرض فهذا يعني أن نورها يستغرق 8 دقائق و20 ثانية تقريبا للوصول الينا؛  بما ان المسافة من الشمس الى الأرض تبلغ نحو 150 مليون كيلومتر.

لست بصدد اعطاء درس في الفيزياء او علم الفلك، ولكني اكتشفت متأخرا حقيقة يغفل عنها الكثيرون؛ وهي اني حين أنظر الى نجمة في السماء فمن المحتمل (بشكل كبير) أنها غير موجودة واقعا بسبب الفارق الزمني بين ادراكي الذهني وحقيقة الوجود.

حبسطهالك! يستغرق نور النجمة زمنا خرافيا للوصول الى الأرض، ما يعني ان الكثير مما نراه في السماء هو في الحقيقة انعكاس نور نجم قد انطفأ منذ ملايين السنين، وما بقي هو موقع نوره الذي يصل الينا الآن نظرا لبُعده الشاسع عنا.

وبما ان النجوم في حركة دائما ، فإن ما نراه هو في الحقيقة “صور قديمة” لنجوم مرّت في الفضاء، علما ان ان اقرب نجم عن مجرتنا يصل ضوءه الينا بعد ثمانين ألف سنة (بتوقيت كوكب الأرض) لأن الكون في حالة توسع دائم. (أي ان النجم الذي أراه في السماء هو ببساطة نجم اندثر منذ 80 الف عام وما أراه لا يعدو كونه نقطة ضوء في الفضاء).

وبما ان العين البشرية تستطيع أن ترى ما يقارب الـ6 الاف نجم بالعين المجردة، فهذا يعني ان عقلي صدّق 12 مليون مرة تقريبا أوهاما سحيقة.

للحصول على هذه النتيجة التقريبية عليّ ان احسب حاصل ضرب 6 الاف نجم يمكن لعيني أن تراه بـ38 سنة هو عمري حتى اللحظة بتوقيت ساعة الموت في لبنان بـ52 وهو عدد أسابيع السنة بما اني اتأمل النجوم مرة واحدة على الأقل اسبوعيا.

6 الاف * 38 * 52 = 11856000 مرة (11 مليونا و856 الف مرة)

ما يقلقني ان الرقم مرتفع جدا نسبةً الى معدل عمري الافتراضي على هذا الكوكب (يعني 12 مليون كذبة مش كلمة بالتم)، وهذا يقودني الى التفكير بعدد الخوازيق التي يتعرض لها الانسان في حياته قبل أن يكتشف حقيقة مُرّة مفادها ان معاناته وهمٌ محض.

يبقى أن أشير الى النجم حين ينفجر يُخلّف وراءه ما هو معروف في الأوساط العلمية بظاهرة “الثقب الأسود” التي شيبّت شعر الفيزيائي البرت اينشتاين وأدت الى الخلاف التاريخي الشهير بينه وبين الحلاقين عموما.

ملاحظة: رح يضل ينعاد عليكون لحد ما توقعوا بالثقب الأسود.

علي شهاب عشية عيد الفطر 23 أيار 2020 عند الساعة 4 فجرا بتوقيت مجرة درب التبانة – المجموعة الشمسية – كوكب الأرض الموبوء - زاروب لبنان - بيروت المحتلة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق