الإسعافات الأولية النفسية.. هل تعرفها؟ - vitapsy

vitapsy

ننشر الأمل في زمن الأزمات

الإسعافات الأولية النفسية.. هل تعرفها؟

Share This
في حالات الطوارئ تظهر على الناس ردود فعل مختلفة، بعض الناس يبكون، البعض الآخر يصبحون عدائيين، منهم من يصمت، يشعر البعض بالقلق، البعض لا يتحرك، بعضهم يشعر بالذنب أو الخجل، ومنهم لا يمكنه أن يسيطر على الإهتزاز.


ما هي الإسعافات الأولية النفسية؟

يعتبر الإسعاف الأولي للصحة النفسية إمتداداً لمفهوم الإسعاف الأولي المألوف عند الجميع، ويمكن للشخص المتدرب على مهارات الإسعافات الأولية المناسبة الحد من المخاطر التي تؤدي إلى إلحاق الضرر بهذا الشخص في الأزمات الصحية النفسية المتأزمة، مثل الشعور الانتحاري للشخص أو إلحاق الضرر المتعمد بنفسه أو المعاناة من نوبة هلع.

من المهم التشديد على أن "الإسعافات الأولية النفسية" ليست علاجاً، كما أنها ليست تحليلاً للمشاعر والسلوك، ولا تعني دفع الناس على التكلم، بل هي بكل بساطة محاولة لتهدئة الأشخاص مما يجعلهم يشعرون بالأمان وذلك عبر الاستجابة الإنسانية الداعمة للأشخاص الذين يتعرضون للمعاناة ويكونون بأمس الحاجة لمن يقدم لهم الدعم النفسي.

هذه التقنية صمِّمت للحد من اضطرابات إثر الصدمة النفسية، وما أحوج الناس في هذه الفترات الدقيقة لمثل تلك التقنية!

وأما عن الميزة التي تتمتع بها هذه التقنية أنها لا تتطلب أن يصبح مقدمها أخصائياً نفسياً أو طبيباً نفسياً، فدور هؤلاء الأشخاص متعمق ودقيق أكثر في مجالي التشخيص والعلاج. ولكن "الاسعافات الأولية النفسية" "Psychological First Aid" تعتبر  بالأساس منظور مجتمعي أكثر منه نفسي.

"الإسعافات الأولية النفسية" هي مهارة تتبع ثلاثة مبادئ للعمل:

-انظر: على السلامة، وعلى الأشخاص ذوي الاحتياجات الأساسية الطارئة أو على ردود الأفعال.
-إصغ: اسمح للشخص أن يعبر عن ما يشعر به وذلك لفهم حاجته والإستجابة لها.
-اربط: أي ضمان الوصول إلى الخدمات، والربط مع ذويهم، أو إعطاء المعلومات التي تساعد الناس لإستعادة السيطرة.

متى يمكن تقديم الإسعافات الأولية النفسية وأين؟

تهدف "الإسعافات الأولية النفسية" لمساعدة الأشخاص الذين ما لبثوا أن تعرضوا إلى حادث أليم، فكما يقول المثل: "دق الحديد هو وحامي".

لذا يكمن تقديم هذه التقنية منذ المرة الأولى التي يجري فيها التواصل فيها مع أشخاص يعانون من ضائقة نفسية وذلك خلال الحادث أو بعده مباشرة. وأحياناً يتم ذلك بعد أيام أو حتى أسابيع بعد وقوع الحادث بحسب نوع وشدة الموقف الذي سبب الضيق النفسي الشديد.

وأما عن المكان، فيمكن تقديم "الإسعافات الأولية النفسية" في أي مكان  آمن للطرفين، وطبعاً يجب أن يراعي الخصوصية لضمان السرية واحترام كرامة الشخص المتضرر وهذا الأمر ضروري وإلزامي خصوصاً بالنسبة للأشخاص الذين تعرضوا إلى أحداث أليمة كالعنف الجنسي مثلاً.

إذا كنت تتمتع بهذه المهارة لا تبخل على من نفسيته بحاجة للإسعاف الأولي!






هناك تعليقان (2):

  1. شكرا كارلا شرّوف على هذه المعلومات القيمة 👍🌹❤

    ردحذف
    الردود
    1. شكراً لك على الدعم⁦🙏🏻⁩ وتابعينا بكل جديد 🌹🌹

      حذف