ارشادات نفسية لاحتواء كورونا: السر في اللحظة! - vitapsy

vitapsy

ننشر الأمل في زمن الأزمات

ارشادات نفسية لاحتواء كورونا: السر في اللحظة!

Share This

التغيّرات الكثيرة التي طرأت على نمط حياتنا  اليوميّة بسبب الجائحة المستجدّة أثّرت أيضاً على الصحة النّفسيّة والجسديّة. المرونة مطلوبة للإستمرار بخير. ما هي الخطوات الواجب اتّباعها لذلك؟
المعالجة النّفسيّة Desiree Dickerson  المختصّة في الصحّة العقليّة قدّمت 7 نصائح للمحافظة على الصحّة النّفسيّة خلال الوباء .
1-      إدارة التوقّعات والإنتظارات في ما يخصّ الإنتاج
مِن المستبعد أن يكون التباعد الإجتماعي سبباً لزيادة الإنتاجيّة.بل على العكس، هو يؤدّي إلى صعوباتٍ على مستوى التّركيز ، انخفاضٌ في الدّوافع وحالة مُسَيطرة للمَيل إلى اللّهو والتسلية.
الإعتياد يتطلّب الوقت، مِن الضّروري تحديد أهداف واقعيّة.
2-      إدارة الإجهاد بشكلٍ إستباقي
الإهتمام بكلّ ما مِن شأنه الحفاظ على الصحّة العقليّة، بإعطاء الأولويّة لساعات النّوم والإهتمام بكل التفاصيل للمحافظة عليها،مع التقيّد قدر الإمكان بالنّوم والإستيقاظ بساعاتٍ مُحدّدة.
تناول الطّعام الصحّي والمتوازن.
مُمارسة التّمارين الرّياضيّة، لأنّها تُخفّف الإجهاد وتُنظّم المشاعر وتُحسّن النّوم
3-      التعرّف على ما يُزعجنا
تهدف إلى التعرّف على الأفكار والأمور التي تُساهم في تعميق المحنة التي نمرّ بها . مثلاً: معرفة الأفكار ( لماذا لا أستطيع التركيز؟)،  الشعور ( حرمان، قلق، حزن ) ، المظاهر الجسديّة المرافقة ( ضغط، أوجاع مَعِدة، عصبيّة )، الأعمال ( مثل التحقّف الملزم لآخر إحصائيّات الڨيروس المستجد ) . بعدها يُنصح بالعمل على كسر إحدى هذه الأمور المذكورة لتهدئة الإجهاد وتخفيفه.
4-      اللّجوء إلى الروتين
يُساهم  الروتين في إدارة القلق والإعتياد على النّمط الجديد.
إيجاد نشاطٍ ما ، مِن شأنه أن يُفرحنا.
القيام بالعمل بهدوء مع الإلتزام بأوقات الإستراحة.
5-      إظهار التعاطف لنفسك وللآخرين
نحن لا نستطيع التحكّم بكلّ ما نعيش في هذه الفترة، إلّا أن رؤيتنا ونظرتنا للأمور قد تُريحنا وتُخفّف مِن مُعاناتنا. وبدل التذمّر مِن الوضع، يُنصح يطلب المساعدة.
6-      الحفاظ على التواصل
كلّنا بحاجة إلى الإتّصال مع الآخر، حتّى أكثر النّاس إنطوائيّة، وذلك حفاظاً على صحّتنا الجسديّة والعقليّة. مع التباعد الإجتماعي، يُنصح بعدم الإستسلام للوحدة واللّجوء إلى التواصل عبر الإتصالات والتطبيقات الإلكترونيّة.
7-      التحكّم بالمجهول بالتركيز على عَيشِ الحاضر
لِنَعِش اللّحظة، ولِنُرَكِّز على الأمور التي نستطيع التحكّم بها. كما أنّ التأمّل مُفيد في هذا الظّرف،  لأنّه يُخفّف القلق ويُساعد في التحكّم بالتوتّر.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق