أكتب لأرتاح! ما رأيكم بمشاركتي هذا النّشاط؟ - vitapsy

vitapsy

ننشر الأمل في زمن الأزمات

أكتب لأرتاح! ما رأيكم بمشاركتي هذا النّشاط؟

Share This

قالت لي: " الكتابة رفيقتي منذ الصّغر، بدأتها حين وثقت بورقتي وأمّنتها أسراري، أفراحي وهمومي. بما أنّي لست مُعتادة على البوح لأحد".
قارئي العزيز، ربّما أنّك، أنت أيضا"، تحتفظ لنفسك بما لا تودّ البوح به للآخرين. لذا، أودّ إخبارك أنّ للكتابة فضائل كثيرة. تُسوّد الورقة بآلامك وهمومك، وهي بالمقابل، تُعطيك الصّفاء والرّاحة النّفسيّة.  كيف؟
عقولنا تعمل باسنمرار. وأحياناً يأخذ تفكيرنا منحىً سلبياً وحزيناً كردة فعلً على ما آلمنا، فنهدس به دوماً، غير قادرين على التوقّف ومعه يَسوء المزاج. لا داعي لذلك، إعتمِد الكتابة، إنّها الحلّ المّناسِب، وبحسب الإختصاصيّين.
في الواقع، عندما تنقل ما يُزعجك إلى الورقة ستلاحظ أنّ الأفكار السيّئة التي في رأسِك سترافقها في المغادرة . وسيلفتك عند بدء التّمرين والإلتزام به، إزدياد قدرتك على إخراج ما يُزعجك وتخفيف الكتابة من الضّغوطات التي تُعاني منها . إضافةً إلى أنّ الكتابة سترشدك عندما ستُفتّش عن بعض الإجابات.
عند اعتمادك الكتابة طريقة للتعبير، ستتحسّن نوعيّة نَومِك، وستتخلّص  مِن مَظاهر الإكتئاب ومِن الأوجاع الجسديّة النّاتجة عَن الإجهاد النّفسي.
في الكتابَة إذاً، نوعٌ مِن العِلاج غير المُكلِف والذي يتميّز بنتائجه المضمونة.

للوصول إلى أفضل النتائج، مِن الضّروري :
- تخصيص دفتر أو مُفكّرة لهذه الغاية مع إمكانيّة اختيار الكتابة على word والإستفادة مِن التكنولوجيا.
- تخصيص وقت لذلك وحسب احتياجاتك: يوميّاً، أسبوعيّاً ...
وينصح الإختصاصيّون الإعتياد على الكتابة باستمرار وترجمة كلّ ما نشعر به مِن أمور إيجابيّة أو سلبيّة على الورق  إ ذ للإستمراريّة نتائج مُبهِرة.
- تخصيص جزء للأفكار الإيجابيّة وآخر للأفكار السّلبيّة لِما في ذلك تسهيلٌ لوصولك للأفكار الإيجابيّة متى شئت .

أساليب قد تُريحك عند اعنمادها:
عندما تعيش تجربة صعبة، تُرخي بظلالها السّلبيّة على حياتك . صِف الحالة التي تعيش ( كتابةً طبعاً ) بكلّ سلبيّاتها. كيف بدأ ذلك؟ مع مَن؟ مَن هم الأشخاص المعنيّين؟ كيف تدهورت الأمور؟ لماذا؟ ما كانت نتائجها؟ ما كان شعورك ومدى تأثيرها عليك؟ ما الأحاسيس التي عشتها؟ وكيف تعايشت مع الوضع؟
عندما تعيش أموراً سلبيّة، حاول أن تستخلِص منها بعض الإيجابيّات واكتبها في القسم المُخصّص لذلك. قدرتك على ملاحظة بعض الإيجابيات في الأمور السّلبيّة ستجعل منك إنساناً إيجابياً وموضوعياً وستبنيك مِن جديد.

لتكون النتائج مُرضية وعلى قدر التوقّعات، لتحسين صحّتك النّفسيّة، يُنصح باعتماد الكتابة بشكلٍ مُستمرّ. حسناتها مُتنوّعة خصوصاً على مُستوى زرع الإيجابيّة فيك وفي نظرتك للأمور. كن حراً في كتاباتك الخاصّة إلى أبعد الحدود لتحصد كلّ ما تتوقّع وبامتياز.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق