إليكم عظماء الحجر المنزلي! - vitapsy

vitapsy

ننشر الأمل في زمن الأزمات

إليكم عظماء الحجر المنزلي!

Share This
عزيزي القارئ، قد تتفاجأ بعد معرفتك أن هذه الشخصيات لم تدخل التاريخ عندما كانت "الحياة وردية" ولا حتى في "يومٍ مشمسٍ" أيضاً لا بل من "الحجر الصحي المنزلي"!


"إسحاق نيوتن"
عندما كان نيوتن طالباً في جامعة "كامبريدج" عام 1665، انتشر في لندن وباء "الطاعون الدُملي". لجأ نيوتن إلى منزل العائلة، بنى مكتبته الخاصة هناك وملأ دفاتره بأفكاره وكتاباته؛ وازدهر ابداعاً. اكتشف في عزلته حسابات "التتفاضل والتكامل" وصاغ نظرية "الجاذبية"، واكتشف علم "البصريات" ودرس "الضوء".

"وليام شيكبير"
عندما اجتاح "الطاعون" مدينة لندن بين عامي 1592 و 1593 وأقفلت المسارح، أنتج الكاتب المسرحي أنجح قصائده: "Venus and Adonis" و "The Rape of Lucrece". ويقال أن شكسبير كان يعمل على كتابة "King Lear" أثناء موجة الطاعون الثانية عام 1606.

"إدفارت مونك"
لم يشهد مونك فقط انتشار "الانفلونزا الإسبانية"، التي ضربت العالم من حوله، لكنه أصيب بها أيضاً عام 1919 عندما كان يعيش في النرويج. وأثناء مرضه في عزلته رسم صورته الذاتية "Self-Portrait with the Spanish Flu" ظاهراً بوجه شاحب على فراشه.

"سالفاتور روسّا"
عام 1656، رسم روسّا لوحة "Human Frailty"، بعد أن فقد إبنه وبعض أفراد عائلته بسبب "الطاعون الأسود". لوحة قاتمة تعبر عن هشاشة الحياة وحتمية الموت، ويقال إنه أنهى رسمها عقب انتهاء الوباء.

من يعلم ربما يكون إسمك على اللائحة الجديدة ل "صنّاع التاريخ"؛ فلا تيأس بسبب الحجر ولا تستهن بقدراتك بل آمن بموهبتك واعمل على تنميتها ربما تُلقّب يوماً ما ب "العبقري"!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق